cccc

cccc

تحدث طبيبي النفسي عن ذلك الإنسان الذي يعود من المجاعة ناسيا كيف يأكل. على الموائد المعدة للمصالحة يقيء لاإراديا. أعتقد أنني أقيء أيضا بأشكال مختلفة Subversiveness is neither cool nor adolescent

الأحد، رجب 02، 1426

 
أنا شفت أحسن روس جيلي خربها الهبل، جعانة في الهوس ملط، تسكعات في فجر شوارع سودة يمكن تشيط ف سرنجة كيف، روس الهيبيز ملايكة تستعجل توصيلة عتيقة لمكنة نجوم الليل، اللي فقر هلاهيل معمية مهيسة جنون وضرب ف ضلام خارق شقق من غير مية ولا نور طافيين فوق المدن بيتناقشوا في الجاز، اللي عروا دماغاتهم للسما فوقيهم إل الإله و شافوا تعثرات ملايكة محمد على السطوح ملهمين، اللي في الجامعة بشعاع عيون باردة مهلوسين أركانساس و تراجيديا خفيفة لبليك وسط العلما بتوع الحرب، اللي طاحوهم م الأكاديميات عشان نشروا أشعار مخلة عن شبابيك الجمجمة، اللي استخبوا بكلسوناتهم في غرف دقونها نابتة، حرقوا فلوسهم في صفايح زبالة و

باحاول اترجم القصيدة دي عواء لألن جينزبرج بس صاعبة موت. بس حلوة موت. جينزبرج شاعر أمريكاني يهودي بوذي ماركسي مثلي هيبي مسطول الله يرحمه (ولا بقه مش هيرحموا؟) يعني و الحمد لله عنده كل المقومات اللي تخليه مواطن (ولو ثقافي) درجة 350 في بلدنا الحلوة

جينزبرج و صحابه وليام بوروز و جاك كيرواك كانت قبلتهم طنجة المغربية أيام ما كانت لسة مدينة دولية سياسيا و ثقافية في الخمسينيات و الستينيات و علشان كده كمان أنا باحب أقرأ محمد شكري. بوروز حول طنجة في كتبه لمكان غامض مليان بالكائنات الخرافية و الحكايات الملونة المطرقعة على إيقاع المهلوسات و روائح الشرق و محاولات هضم تروما الحرب العالمية التانية و التحرر من أيديولوجيات الحرب الباردة طبعا طنجة النهاردة بقت مدينة كئيبة و الحمد الله حيث الاستقطاب الديني قضى تماما على الحيوانات الخرافية الهشة إللي متقدرش تعيش إلا في سيولة ثقافية دائمة و لهذا يبدو لي من الضروري جدا إننا نحمي مازر كايرو من مصير مشابه إما بدفس المهلوسات في الملوخيات لدى أصحاب الدماغات الناشفة أو حتى من غير مهلوسات بلخلخة التجلطات الدماغية و وهم الثقافات و المجتمعات "النظيفة الخالية من الشوائب" بزرع أكبر عدد ممكن من المشوشات و البقع الملونة على مرمى البصر: الرقص في الشارع عاريا يفيد أو حتى الوقوف دونما حركة في شارع التحرير لمدة 15 ساعة أو دعوة أفواج من الشقراوات الأمريكيات للتحرش جنسيا برجال الأمن أو عزف الروك أمام مسجد عمر مكرم أو ممكن الواحد يعزم العالم الهندوس بتوع هاري كريشنا دول يغنوا و يرقصوا و يوزعوا ورد تحت كوبري الملك الصالح.

و حسبما رأيت في الأيام الماضية فإن العديد من الحيوانات قد خرجت فعلا من جحورها لتسترد هيبتها من كلاب المدينة

Comments:
مع أني متفق معاك لكني مضطر أن أعارضك لأحافظ على أكبر زخم من الضوضاء و الإنتروبيا الفكرية في كل وحدة مكانية من فراغ متاهة العقل الجمعي.
 
كلها كام يوم وسبتمبر ييجي وإضافاتك للشوارع يا كريمر تزود من حماسنا.
 
كنت اريد أن أضيف ردا ذكيا ككل من علقوا في المدونة
الا أن طبيعتي الاسكندرانية غلبتني و انا اقرأ فشخرت و ضحكت و أغلقت المدونة
 
واحد اخر من محبي طنجة الستينات ,محمد شكري و ما الي ذلك,فين جان جيني يا راجل؟؟
 
يا كابتن
اسمح لى أقولك
-ما مازر بتسلم عليك ، و بتقول لك ادينى قرطاس مسخرة من على الرف اللى وراك
 
إرسال تعليق

<< Home

Archives

أغسطس 2005   سبتمبر 2005   يونيو 2006   أغسطس 2008   أكتوبر 2009   فبراير 2011   أبريل 2011   يوليو 2011  

This page is powered by Blogger. Isn't yours?